أخبار عاجلة

المحمدية… بني يخلف /عصابة منظمة تداهم محلا تجاريا بطريقة هوليودية…

بني يخلف / محمد الفيلالي بطريقة هوليودية تمكنت عصابة منظمة من مداهمة وسرقة محتويات محل تجاري من هواتف نقالة ومواد التبغ وغير ذلك بشارع المسيرة ببني يخلف قبيل فجر اليوم ، بحيث قامت عناصر العصابة من إحكام قبضتهم من الحارس الليلي وتكبيله ليقوموا بعمليتهم الإجرامية بكل أريحية . كما انهم …

أكمل القراءة »

مغادرة أزيد من 140 ألف تلميذ للتعليم الخصوصي إلى العمومي

أفاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن عدد التلاميذ المنتقلين من التعليم الخصوصي إلى العمومي برسم الموسم الدراسي 2020 – 2021 بلغ 140 ألفا و250 تلميذا مقابل 52 ألف تلميذ في السنة المنصرمة. وأبرز أمزازي، في معرض تقديمه لمشروع الميزانية الفرعية لوزارة التربية الوطنية …

أكمل القراءة »

الصحافة الإلكترونية لازالت تتعرض لاستبداد قانون الغاب وسنوات الرصاص في دولة الحق والقانون

بقلم : د. عبداللطيف سيفيا بقية الحديث … تعرض الصحافي زكرياء أهروش للمنع من أداء واجبه المهني من طرف سيدة قدمت نفسها كمسؤولة عن مشروع جديد خاص بإدماج الشباب والمسمى بمساري والذي قام السيد عامل إقليم مديونة بتدشينه هذا الصباح كحلقة من سلسلة التدشينات الرائدة والواعدة التي قام بها مؤخرا في …

أكمل القراءة »

المحمدية/جمعية الأمل لمرضى السرطان تنظم قافلة طبية للتبرع بالدم بجماعة بني يخلف تحت شعار ” ونواصل الحملة لتستمر الحياة “

تظم جمعية الأمل لمرضى السرطان بالمحمدية قافلة طبية للتبرع بالدم تحت شعار ” ونواصل الحملة لتستمر الحياة ” وذلك يومي : السبت والاحد 24 /25 اكتوبر 2020 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا الى غاية السابعة مساءا قرب المركز الصحي القروي بجماعة بني يخلففكونوا في الموعد وواصلو تبرعكم بالدم لتستمر فعلا …

أكمل القراءة »

ازيلال / ساكنة فم الجمعة تشتكي من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة التي تهدد راحتها وحياة أبناءها

محمد الصديق / ازيلال انتشرت الكلاب الضالة بشكل مخيف على امتداد الشارع الرئيسي خلف المجزرة التي تنعدم فيها شروط السلامة الصحية من حيث النفايات المتراكمة حولها وحول الأحياء المتواجدة بدوار اكرامن، ايت فوندوا ،ايت بوعدي، قرب المسجد الأعظم، سوق بيع الخضر والفواكه وامام محلات الجزارة بجماعة فم الجمعة قيادة فم …

أكمل القراءة »

bob casino germany

Nicht nur im Bereich der Spielautomaten wird eine große Vielfalt zur Verfügung gestellt, auch im rahmen (von) den Live Zocken hat das Bob Online Casino deutlich mehr zu bieten, als manch andere Online Casinos. Durch die europäische Glücksspiellizenz, die durch die Malta Gaming Authority ausgestellt wurde ferner die Zusammenarbeit qua …

أكمل القراءة »

Article subject material, Labelled By way of “Family vacation Holiday destination”

This wave during the field of casino happened some time backwards any time first of all web based on-line casinos begun to seem about the Online throughout 1996-1997. When they have a bent want to visit to your fashionable gambling house and shell out income even when learning, they’ll purchase …

أكمل القراءة »

The Lottery Hackers

In excess plus offers are moreover fantastic so it provides funds on your decrease payment. Even when virtually just about all via the internet wagering home persons will probably thoroughly overlook this unique piece, looking at your provided info together with details which the poker residential home claims to assist …

أكمل القراءة »

ظاهرة السطو على الملك العمومي فوق القانون وتخلق الفوضى في البلاد بمباركة بعض المسؤولين

د . عبد اللطيف سيفيا بقية الحديث … تعرف ظاهرة السطو البشع على الملك العمومي واحتلال الشارع العام بكل وقاحة وبمباركة بعض المسؤولين ،  تفشيا خطيرابالعديد من الأحياء الراقية منها والشعبية ، بحيث لا تنجو شوارعها أو أزقتها والساحات العمومية من هيمنة بعض الأشخاص الذينيسيطرون عليها ويكرسون بلطجيتهم بفضاءاتها ، ضاربين كل القوانين المنظمة لهذا المجال عرض الحائط ، فارضين قوانينهم الغابوية التيتعتمد على استعراض العضلات والقوة المفرطة في إسكات صوت الرأي العام المحلي ، وفقء كل عين ترصد أفعالهم هذه الخارجة عن القانونالمتبوعة بالتصرفات المعتمدة على القهر والتهديد والترهيب والانتقام والتعالي والجبروت والتعسف والتسلط على الغير ، والويل لمن أشار إليهمبأصابع الاتهام ومواقف الاستنكار فعلا أو نية حتى . وكأن الملك العمومي المستحوذ عليه من طرفهم كان يوما ما في ملك وحيازة والديهم وأجدادهم ، تركوه لهم إرثا مستحقا حلالا طيبا ليتصرفوافيه كما يحلو لهم ويمارسوا فيه جميع الأنشطة التي تستهويهم وتروقهم وتصب في مصلحتهم الخاصة وتدر عليهم أرباحا طائلة غير خاضعةللنظام الضريبي والجبائي للمملكة ، مما يجعلهم بين ليلة وضحاها وبقدرة قادر يتحولون إلى أشخاص نافذين وأصحاب غنى فاحش وثروةهائلة لا تعد مصادرها المشبوهة ولا تحصى ، مما يوسع نفوذهم ويقوي مكانتهم وسلطانهم ويجعلهم يتمادون في طغيانهم ، ويشجعهم علىاستغلال هذه الأوضاع الفوضوية معتمدين على تمديد جذورهم الانتهازية الفاسدة ، بسلك سياسة شراء ذمم عديمي المسؤولية والضمير منالمسؤولين ، باتباعهم للمثل العامي الضارب في أعماق الفساد والقائل ” اذهن السير يسير ” . والغريب في الأمر ، بل لم يعد غريبا البتة ، لأننا اعتدنا على التعايش معه رغما عن أنفنا ، أن هذا يحدث أمام أنظار المسؤولين المباشرينالمحليين قبل المركزيين الذين لا يكلفون نفسهم عناء تتبع الوضع ولو بتفعيل فاعلية اللجان المختصة بالمراقبة وربط المسؤولية بالمحاسبة . بحيثتستفحل مظاهر الفساد هذه والمتجلية بكل صوره المخزية التي لا يخلو منها واقع الحال المزري والمرير الذي يتمثل في خروقات مجانية تفوقالتصور وتتحدى القانون وتفسد كل أوجه الحضارة الإنسانية ، وتشوه كل مكتسبات صور الديمقراطية التي حققهتها بلادنا على مر السنينوالحقب ، وتمسح بها على بقايا خبث لم يشهد له نظير في التاريخ ، وتمرغها في وحل الصرف الصحي وتظهر عن عمق وشخصنة الفكرالوصولي والنرجسية الكامنة في التخلف والجاهلية الضاربين في لبهم النمطي وجوهرهم المادي لأقصى درجة الخبث والنذالة والرذالةوالخساسة والذمامة ، لدرجة أنه يمكن أن يصدق في مبدئهم المتبع وشعارهم المحدد لأهدافهم ونواياهم الاستغلالية الأحادية الجانب مكرسينفكرة ومبدأ ” من بعدي الطوفان ” ليتخذوه كشعار يعبر عن أنانيتهم المطلقة التي لا تتيح أي فرصة للآخر أمام مصالحهم وطموحاتهم القذرةالتي يجب ألا يقف في وجهها أي كان ، وإلا صبوا عليه جام غضبهم وأصلوه سعير جحيمهم ، وأذاقوه مر العذاب ، فيصولون ويجولون بكلأريحية . ولماذا لا ؟ وهم يضعون خيوط اللعبة بين أصابعهم ويحركون بها الدمى المتحركة والراقصة كيفما شاؤوا . لكن الغريب وغير المهضوم في الأمر ، هو موقف المسؤولين من تصرفات هذه الطائفة الفاسدة المتجبرة التي ابتليت بها البلاد ويتجرع مرارتهاالعباد ، والتي تظهر للأعمى قبل البصير ، ممن أسندت إليهم أمور الدولة وخاصة بعض القياد وأعوان السلطة بصفتهم المسؤولين المباشرينعن التراب المحلي الذي يشهد كل يوم وساعة ودقيقة وثانية ، في جميع ربوع المملكة السعيدة ، خروقات يندى لها الجبين ” على عينك أبنعدي” ويمكن أن يتزحلق فيها جمل بحاله ، دون أن يشار إليها في تقرير أو يصدر في حق مرتكبيها إنذار أو قرار رادع أو حتى خبشة قلم … باستثناء الهمز واللمز والخوى الخاوي وطمس الحقائق والتلاعب بمحتويات الملفات والوقائع التي تصاغ لها تخريجات جهنمية وشيطانيةتجعل المتتبع للشأن العام في حيرة من الأمر الذي يتحول من ظلام دامس إلى وسواد حالك إلى واضحة النهار في يوم مشمس يصادفأجواء العيد التي يتردد فيها شعار قولوا العام زين ، والعكس صحيح ، وما أكثر الأمثلة المعبرة عن ذلك .Advertisement فقد تجد مقاهي ومحلات تجارية وغيرها ضيقة الأصل تتسع بقوة كبيرة وبشاعة لا تطاق على حساب الملك العمومي ، فتستحوذ على حدائقعمومية وكل ما فوق الطوار من مساحة مخصصة للراجلين ، ليضطر الراجلون أحيانا كثيرة إلى مشاطرة الطرقات والشوارع مع وسائل النقل، مما يتسبب في العديد من المشاكل كحوادث السير والتشنجات بسبب الاكتظاظ الذي تتسبب فيه هذه الظاهرة الفوضوية اللقيطة والسائبةوالهمجية ، التي قد تمتد بكل جرأة ووقاحة لتتجاوز الرصيف والطوار وتحتل جزءا كبيرا ومساحات شاسعة ومترامية قد تصل إلى ثلث الطرقالمعبدة أو أكثر من ذلك ، لتنتهك حرمة الشارع العام في واضحة النهار وآناء الليل والمسؤولون “دايرين عين ميكة” او “ضاربين الطم ” كأنفي بطونهم العجينة ، فتهضم حقوق المواطنين وتذهب مهب الرياح بمنعهم من الجولان بكل أريحية وراحة النفس بالمكان العام ، حسبمايضمنه له القانون والدستور ، نظرا لما يصدر عنه من ضوضاء وصخب وأصوات مزعجة وكلام نابي يندى له الجبين ، ليصبحوا عرضة لعدةمآسي صحية واجتماعية ومادية ونفسية ، وهستيريا تصيب كل من أحس بالحكرة ، لتتسبب تبعات كل ذلك في تفاقم وضعيته وتزج به فيعمق الهشاشة والضعف الاجتماعي والمادي والنفسي ، ويعيش المعاناة ويفقد الثقة ويكن الحقد في داخله ، فيكرسه في حياته على شكلانتقام يخرج إلى أرض الواقع في شتى الصور ، ويعبر عما يضمره في خلجاته من استنكار للوضع المزري الذي يتجرع مآسيه متربصالهفوات يجعلها متنفسا لفيض من غيظ ،  والتي يترجمها على شكل مواقف ثورية فردية أو جماعية تتوزع قوتها بين الكارثي والتجريبي الذيقد ينطلق خفيفا عفيفا ابتدائيا ليأخذ في التصعيد والتطور واكتساب سبغة الاحترافية والتنظيم الإجرامي والإرهابي المبني على الجهلوانعدام الضمير والحقد والكراهية ، ليفسح لأعداء البلاد والنظام وأعداء النجاح ، وما أكثرهم ، فرصة سانحة وثمينة لإغواء ضعاف النفوسبوعود فضفاضة مبنية على الوهم والسراب ، تجعلهم يرضخون لأوامرهم العدوانية بلا تردد ويتنكرون لفضل الوطن عليهم ، فيستشيطونغيظا وينفثون سمومهم في كل مجال ومكان وزمان ، ويكرسون الفوضى ويتبنونها ويشجعون عليها حتى تصبح عادة متأصلة وقدوة ساريةالمفعول … كل هذا يمكن أن يحدث ، وخاصة في مجتمع لازالت آثار الجهل تنهش جسمه وتعشش في عقليات غالبية أفراده الذين يتحولون إلىأشخاص همهم الوحيد هو مطاردة مصدر الرزق بأي طريقة كانت لسد الرمق وكسر رمح الجوع القاتل الذي يتهددهم يوميا بلا انقطاع ،فيتملكهم الهلع والخوف وينكمشون على أنفسهم في انطوائية حادة يخشون من خلالها على حياتهم وحياة ذويهم من كل الآخرين الذينتصبح صلتهم بهم مقطوعة تماما ولا تجمعهم بهم إلا صلة المصلحة الخاصة لا غير ، مما يجعل المجتمع متشرذما  تتسع الهوة بين أفرادهويصبح الشعار الساري بينهم هو ” راسي يا راسي ” … لهذا فلابد من البحث عن أسباب كل هذا وحيثياته التي تراكمت وتوالت منذ سنين دون التفكير في وضع حد لها ولتبعاتها التي قد تزج بالبلادفي دوامة ومأزق قد يصعب الخروج منه ، مما يستوجب التدخل السريع والعقلاني لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ، وذلك بوضع الأمور في مكانهاالطبيعي والصحيح انطلاقا من تفعيل خطابات الملك وتطبيق تعليماته وإنزال مخططاته الإصلاحية السامية على أرض الواقع وجعل القضاءوالأحكام تسير وفق ما تفرضه الظروف الحرجة التي تعيشها البلاد ، وتضرب بيد من حديد على يد كل فاسد يتمادى في فساده ويسير وفقما يخدم مصالحه الخاصة الدنيئة ويضرب المصلحة العامة للبلاد خارج إطار ما تم سنه من قانون وما سطره دستور البلاد . فالقانون فوق الجميع ، وكل من يتجاوزه يعتبر مخالفا له ولمصلحة البلاد ، ويجب في حقه الزجر والعقاب . فلا أحد فوق القانون الذي هو وثيقة اتفاقية تضمن الحق للجميع في حدود تضمن الحقوق والحريات وتنظم العلاقات بين الأفراد والمؤسسات، رسمية كانت أم مدنية أم قتصادية أم سياسية وغيرها … وللحديث بقية

أكمل القراءة »

المحمدية / السلطات المحلية والأمنية في غياب شبه تام عن تنفيذ القرارات الاحترازية ببني يخلف

المحمدية : متابعة / لطيفة كعيمة ‎تبعا لما قررته اللجنة الإقليمية لليقظة التي انعقدت بمقر عمالة المحمدية يوم أمس الإثنين 21 شتنبر 2020 من توصيات تؤكد في مجملها ضرورة التدخل العاجل وتنزيل مجموعة من الإجراءات الميدانية التي تروم الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد وذلك بعدما أصبحت حالات الإصابة المؤكدة …

أكمل القراءة »