مراكش / حملة تحرير الملك العمومي بالحي الجديد بين القبول و الرفض

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 9:26 مساءً
مراكش / حملة تحرير الملك العمومي بالحي الجديد بين القبول و الرفض

مراكش : هشام ايت الرامي

استحسن مجموعة من المواطنين الحملة التي قادها السيد قائد الملحقة الادارية الحي الجديد سيدي يوسف بن علي مراكش يومه الاثنين 21 اكتوبر 2019 من اجل تحرير الملك العمومي و اخلاء الرصيف من الحواجز التي يثبتها بعض من المواطنين امام منازلهم او محلاتهم التجارية معرضين بذلك حياة الراجلين لخطر حوادث السير حيث يضطرون لسلك الطريق العام من أجل تنقلاتهم.
لا أحد ينكر أن النظام و التنظيم أمران هامان يزيدان المجال جمالية و يعبران عن حس المسؤولية و يسوقان لصورة المواطن الواعي و المسؤول و لهذا وجب على المواطن أن يتقبل و بصدر رحب هذه الحملات التي تعيد للمجال اعتباره و تسترد للراجل حقوقه وحتى يتحقق الهدف بأقل الخسائر سواء المادية او المعنوية كان من الأفيد إشارك المجتمع المدني في شخص الجمعيات في هذه العملية لما للجمعيات من دور هام في التوعية والتحسيس و التذكير بسلبيات وعواقب احتلال الملك العمومي و هذا بطبيعة الحال ليس تقزيما او إنقاصا من دور السلطة في استتباب الامن و تحصين مكتسبات و حقوق المواطن بل خدمة للديمقراطية التشاركية التي تنتصر للعقلانية و المسؤولية المشتركة.
إن الحي الجديد سيدي يوسف بن علي يحتاح الى المزيد من الاهتمام من طرف المسؤولين و المنتخبين و لعل مسألة التشوير الطرقي و غياب ممرات الراجلين من أدنى المتطلبات فيما يخص السلامة الطرقية خصوصا و أن مدارسنا تحتفل بها سنويا و تخصص لها حصصا توعوية يتلقى خلالها المتعلم دروسا نظرية وتطبيقية من اجل سلامته لكن وبمجرد مغادرته أسوار المؤسسة يتفاجأ المتعلم بنقيض ما درس.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اشراقات الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.